قلب الذيب

معادلا

اذهب الى الأسفل

معادلا

مُساهمة من طرف المعلم في الجمعة مارس 09, 2012 11:04 am

برود كاست
المعادلة الأولى :
وحدة + فراغ  = وسوسة شيطان!!
فالنفس إلم تشغلها بالطاعة شغلتك بالمعصية!! 
المعادلة الثانية :
غفلة + استرسال ذهني مع وساوس الشيطان = وقوع في المعصية!!
فالقلب تملأه الوساوس لو كان غافلاً خالياً!!
المعادلة الثالثة :
إطلاق النظر + الاسترسال في التفكير في الصور = اتساخ القلب والعقل!!
فالنظرة المحرمة سهمٌ مسمومٌ من سهام إبليس!!
  المعادلة الرابعة :
الابتعاد عن صحبة الأخيار + المشاغل الدنيوية = هوان أوامر الله على النفس!!
فالمرء ضعيفٌ بنفسه قويٌ بإخوانه!!المعادلة الخامسة :
استصغار الصغائر + العجب بالطاعات = الغرور بالله!!
والجاهل من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني!!



د عبد الله المسند
 
·         أنا لست ضد فكرة الجنادرية بالجملة، ولكن أعجب أن يتولى أمرها تخطيطاً وإدارة وتنفيذاً ودعماً جهة عسكرية حربية.
·         تخيل لو أن وكالة المخابرات الأمريكية تنظم حفل مسابقة الجمال سنوياً!!، أو أن الحرس الملكي البريطاني ينظم مسابقة أزياء سنوية!!!.
·         تخيل لو أن السلاح الملكي الأردني تولى تنظيم مسابقة الهجن سنوياً!!، أو أن المارينز الأمريكي تولى تنظيم مسابقة رالي السيارات سنوياً!!!.
·         تخيل لو أن الحرس الثوري الإيراني ينظم معارض سجاد ونسيج سنوياً، أو أن الجيش الجمهوري الايرلندي ينظم معرض كتاب سنوياً!!!.
·          
·         في الواقع أن المسألة لا تنسجم ولا تتسق بين أهداف الجهة المنظمة، والمنشط المقام بالجنادرية، وكان الأولى أن تتولى وزارة الثقافة شيئاً كهذا.
·          
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه للنزول للميدان لمكافحة ظاهرة التفحيط التي استعصت على المرور.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه للنزول للميدان لمكافحة ظاهرة المخدرات مع إدارة مكافحة المخدرات.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه للنزول للأسواق لمعاونة الهيئة في استتباب النقاء والصفاء.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن المواطنين يحتاجونه لتقديم دورات عسكرية للدفاع عن الوطن.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه للنزول للميدان لمراقبة المطاعم المخالفة والمتاجرة بصحة المستهلك.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه للنزول للأسواق لمراقبة الأسعار.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه للقبض على لصوص الحديد من العمالة السائبة.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه لزراعة أحزمة خضراء حول المدن.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه للنزول للميدان لإعمار وحدات سكانية للمتكدسين بالشقق.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه بأن يكون حرساً وطنياً لا مسرحاً وطنياً... دمتم حكماء...!
د. عبدالله المسند

ﺂذا رأيت ﺎﻟناس ﻳعجبون ﺑك ..  
 ﻓ̨اعلم ﺂنهم ﻳعجبون ﺑجميل ﺂظهره ﺎﻟله ﻣنك 
 ولايعلمون ﻋن ﻗبيح ﺳﺗره ﺎﻟله ﻋليك !! 

         ( ﻓ أشكر ﺎﻟله ولا ﺗغتّر ) ♥'

د عبد الله المسند
 
·         أنا لست ضد فكرة الجنادرية بالجملة، ولكن أعجب أن يتولى أمرها تخطيطاً وإدارة وتنفيذاً ودعماً جهة عسكرية حربية.
·         تخيل لو أن وكالة المخابرات الأمريكية تنظم حفل مسابقة الجمال سنوياً!!، أو أن الحرس الملكي البريطاني ينظم مسابقة أزياء سنوية!!!.
·         تخيل لو أن السلاح الملكي الأردني تولى تنظيم مسابقة الهجن سنوياً!!، أو أن المارينز الأمريكي تولى تنظيم مسابقة رالي السيارات سنوياً!!!.
·         تخيل لو أن الحرس الثوري الإيراني ينظم معارض سجاد ونسيج سنوياً، أو أن الجيش الجمهوري الايرلندي ينظم معرض كتاب سنوياً!!!.
·          
·         في الواقع أن المسألة لا تنسجم ولا تتسق بين أهداف الجهة المنظمة، والمنشط المقام بالجنادرية، وكان الأولى أن تتولى وزارة الثقافة شيئاً كهذا.
·          
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه للنزول للميدان لمكافحة ظاهرة التفحيط التي استعصت على المرور.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه للنزول للميدان لمكافحة ظاهرة المخدرات مع إدارة مكافحة المخدرات.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه للنزول للأسواق لمعاونة الهيئة في استتباب النقاء والصفاء.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن المواطنين يحتاجونه لتقديم دورات عسكرية للدفاع عن الوطن.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه للنزول للميدان لمراقبة المطاعم المخالفة والمتاجرة بصحة المستهلك.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه للنزول للأسواق لمراقبة الأسعار.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه للقبض على لصوص الحديد من العمالة السائبة.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه لزراعة أحزمة خضراء حول المدن.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه للنزول للميدان لإعمار وحدات سكانية للمتكدسين بالشقق.
·         إذا كان لدى الحرس الوطني الوقت والمال والفكر والإدارة الكافية فإن الوطن يحتاجه بأن يكون حرساً وطنياً لا مسرحاً وطنياً... دمتم حكماء...!
د. عبدالله المسند

‏​‏

المعلم

عدد المساهمات : 169
نقاط : 521
تاريخ التسجيل : 05/03/2012
العمر : 43

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى